Monday, July 25, 2011

اعترف علي الشريف: بان الرئيس المصري السابق حسني مبارك تعرض لأكثر من 12 محاولة اغتيال على يد عناصر الجماعة.

وقال الشريف، في حوار مع جريدة "الرأي" الكويتية نشرته على موقعها الالكتروني يوم الاحد 12 يونيو/حزيران، ان محاولة اغتيال مبارك في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا تم التخطيط لها من اليمن، وكان المسؤول عن تلك العملية شريف عبد الرحمن، لافتا إلى أن ذلك توافق مع هدف النظام السوداني وقتها، الذي كان من مصلحته القضاء على مبارك.

وأوضح الشريف أن الجماعة اتخذت قرارا بقتل مبارك لأسباب كثيرة أبرزها ما وصفه باحتجاز النساء كرهائن وتعذيبهن للضغط على مسؤولي الجماعة داخل السجون، فضلا عن ممارسات التصفية الجسدية لعناصر الجماعة في الشوارع والبيوت، على حد قوله.

وقال الشريف إن الجماعة أعلنت مبادرة وقف العنف بعد حادث أديس ابابا انطلاقا من قناعة فكرية تتعلق بضعف الجماعة على المستوى العسكري والخوف من تصفيتها.

وأضاف أن منظر جماعة الجهاد الدكتور سيد إمام بدأ مراجعات الجهاد التي أعلنها في وثيقة ترشيد العمل الجهادي من اليمن بعد هجمات 11 سبتمبر في نيويورك وواشنطن، الذي وصفه وقتها بأنه انتحار جماعي لـ "القاعدة".

وتوقع القيادي في الجماعة الإسلامية أن تحل القاعدة نفسها بعد مقتل زعيمها أسامة بن لادن، خصوصا أن شخصية مثل أيمن الظواهري لا تحظى بقبول اليمنيين أو الخليجيين ولن يرحبوا بإمارته، لافتا إلى أن هناك علماء سعوديين رفضوا الانضمام إلى بن لادن بسبب مشاركة الجهاديين المصريين.

المص

No comments: